assadaassiasi

اتحاد الخميسات يواصل صحوته والطاس يتواضع من جديد

0 64

 

برسم الدورة الثامنة من بطولة القسم الثاني، استقبل اتحاد الخميسات في خضم ظروفه غير المواتية فريق الاتحاد البيضاوي، والذي تمكن من تجاوزه، لينتزع فوزه الثالث على التوالي، ليبلغ توازنه بعد بدايته المتعثرة.
وهو الفوز الرابع للفريق الزموري مند انطلاق البطولة، مقابل ثلاث هزائم وتعادل واحد، ليرفع رصيده إلى 13نقطة. ورغم ذلك يطرح التساؤل في ظل هذه العوائق التي تعترضه، هل بإمكانه مواصلة هذه الصحوة وبالتالى تفادي المعاناة والنتائج الباعثة على القلق؟
الفريق الضيف، الاتحاد البيضاوي، ليس في أحسن حال، حيث لم يوقع بعد على انطلاقته الحقيقية، وقدم إلى الخميسات رفقة مدربه الجديد ومدرب اتحاد الخميسات الموسم الماضي محمد بوطهير، بحثا عن نتيجة جيدة، لكنه لم يتمكن من وضع حدا لنتائجه السلبية، ليتوقف عداده عند ثماني نقط.
ومنذ عودة الفريق البيضاوي إلى القسم الثاني للبطولة الاحترافية، صاعدا من القسم الوطني هواة نهاية موسم 2018 – 2019، تقابل مع الفريق الزموري 5مرات، وكان الامتياز لهذا الأخير في ثلاث مناسبات، بينما فاز الطاس في لقاء واحد، مقابل تعادل واحد.
فريق الحي المحمدي وبعد صعوده لهذا القسم، وبعد أن نجح في انتزاع كأس العرش لموسم 2018 – 2019 بوجدة أمام حسنية أكادير يوم 18نونبر 2019، كان الاعتقاد السائد لدى أنصاره والرأي العام الرياضي عامة، أن مسيرته ستعرف نجاحا كبيرا وصعودا نحو الأعلى، من خلال العودة إلى قسم الكبار، الدي غادره نهاية موسم 1991 – 1992، لكن التواضع كان العامل المهيمن عليه خلال الموسمين الماضيين ومستهل الحالي.
وهنا لا يسعنا إلا أن نقول شتان بين طاس الحاضر وطاس الأمس، حيث أسماء ستبقى خالدة وراسخة في الأذهان، بدءا بالمجاهد عبد الرحمان اليوسفي، العربي الزاولي، محمد بوعسة، بوشعيب المالحي، محمد المسكيني، علال نومير، الريشي، موهوب الغزواني،أحمد الصفوي، المهدي ملوك، مصطفى دفاع فرحات، القاسمي … وملعب الحفرة.
نورالدین اعبابرن /  صدی بریس

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.