assadaassiasi

جمعية المركز الثقافي المغربي تنظم مناظرة بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء

0 46

نظمت جمعية المركز الثقافي المغربي- بيت المغرب في القدس  بدعم من وكالة بيت مال القدس الشريف، “يوم المملكة المغربية في القدس”، تزامنا مع احتفالات الشعب المغربي بالذكرى السادسة والأربعين للمسيرة الخضراء.
وعبرت مرجعيات دينية، إسلامية ومسيحية، وقيادات محلية، وفاعلين اقتصاديين واجتماعيين، ورجال أعمال وفنانين وإعلاميين عن تقديرهم لخصوصية الحضور التاريخي للمغاربة في القدس، وللرمزية الخاصة التي تبوأ المملكة المغربية مكانة أثيرة عند أهل القدس، لا تتأثر بالتحولات المتسارعة التي تشهدها المنطقة، على أكثر من صعيد.
ونوه الحاضرون بالجهود المقدرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، على رأس لجنة القدس، وتوجيهاته لعمل “بيت مال القدس”، الذي يستمر ، تحت إشراف جلالته المباشر، في عمله النوعي والمتميز مع مؤسسات المدينة.
وكرمت وكالة بيت مال القدس بهذه المناسبة عددا من الشخصيات والفاعلين في القدس لأدوارهم في خدمة المدينة وأهلها، ومساعدتهم الوكالة على تنفيذ التزاماتها بالجدية والالتزام وبالنجاعة المطلوبة وهم:
-الشيخ محمد حسين، مفتي القدس والديار الفلسطينية؛
– الأستاذ عبد الرحيم بربر، المندوب السابق للوكالة في القدس؛
– الدكتور مهدي عبد الهادي، رئيس مؤسسة الدراسات الفلسطينية – باسيا؛
– الدكتورة صفاء ناصر الدين، أكاديمية، و وزيرة فلسطينية سابقة، نائبة رئيس جامعة القدس؛
– المهندس خليل أبو عرفه، القائم بأعمال تسيير جمعية المركز الثقافي المغربي- بيت المغرب في القدس؛
– كريستين ريناوي، صحفية فلسطينية من القدس؛
– جلال ناصر الدين، رجل أعمال مقدسي.
في نهاية الحفل، رفع الحاضرون برقية شكر وامتنان لمقام صاحب الجلالة الملك محمد السادس، عربون تقدير ومحبة من كل أهل القدس للمملكة المغربية العظيمة، مهنئين الشعب المغربي بعيد المسيرة الخضراء.
حضر هذا الاحتفال على الخصوص: الشيخ عزام الخطيب، رئيس دائرة أوقاف القدس؛ المطران عطا الله حنا، رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثودوكس؛ و المطران منيب يونان، الأسقف الفخري للكنيسة الإنجيلية اللوثرية؛ الشيخ مصطفى أبو صوي، أستاذ كرسي الإمام الغزالي بالمسجد الأقصى المبارك، عميد كلية الشريعة؛ السفير أحمد رويضي، مستشار ديوان الرئاسة الفلسطينية لشؤون القدس؛ بالإضافة إلى مدراء مستشيفات القدس، وأكاديميين وفنانين وإعلاميين ورؤساء وممثلو عدد من جمعيات المجتمع المدني.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.