الرئيسية | الأمازيغية | الفن الأمازيغي بين مطرقة التهميش وسندان البطالة

الفن الأمازيغي بين مطرقة التهميش وسندان البطالة

image
Assadaassiasi.com


الفن الأمازيغي يستوحي قوته من التراث والثقافة الأمازيغية المغربية المفعمين بالبطولات والامجاد والغنيين بالأساطير و الروايات ماجعله فنا زاخرا بمواضيعه القوية سواء تعلق الأمر بما هو سمعي بصري أو تعلق بما هو سمعي فقط وهذا ماجعله يحضى بااحترام واعجاب فئة عريضة من المواطنين المغاربة داخل وخارج أرض الوطن
ولكن رغم كل هذا فهو يتعرض للتهميش من طرف المسؤولين والدليل هو أن الإنتاج التلفزي والسينمائي في هذا الجانب ضئيل جدا ، الممثل مثلا تعطاه فرصة شغل واحدة في السنة وربما قد لايقع عليه الإختيار ليشتغل في هذا المسلسل اليتيم أو هذا الفيلم البئيس ، ويبقى منغمسا في البطالة وهو ينتظر ماستجود بها عليه السنة المقبلة ، إنها معانات لاحصر لها تلك التي يعيشها الفنان الأمازيغي فهو يعاني من جميع الجوانب ورغم ذلك ظل صامدا وأمله أن تتاح له فرص العمل بوفرة وأن تتحسن حالته في يوم ما ، أو في سنة ما ، أو في قرن ما
الفن والفنان الامازيغي المغربي يستغيثان فهل من مجيب
بقلم الحبيب الصبري


التعليقات (0 منشور):

ما رأيك؟ comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: